Politicians and Election, Vote in Freedom, Actively Participate in Democracy, Vote for Change, Online referendum
left right

> Egypt > Politicians > Ahmed Aboul Gheit
أحمد أبو الغيط  أحمد أبو الغيط 
أحمد أبو الغيط 
دبلوماسي متقاعد المصرية. | A retired Egyptian diplomat.
email

DESCRIPTION OF CANDIDATE: 

أحمد أبو الغيط

ARA:

 

أحمد أبو الغيط (12 يونيو 1942 -)، وزير خارجية جمهورية مصر العربية منذ يوليو 2004 حتى مارس 2011، حيث استمر في منصبه لفترة وجيزة بعد اندلاع ثورة 25 يناير بعد تنحي الرئيس محمد حسني مبارك.

 

عن حياته

بعام 1964 حصل على بكالوريوس تجارة من جامعة عين شمس، وبعام 1965 التحق بوزارة الخارجية. عين بعام 1968 سكرتيرًا ثالثًا في سفارة مصر بقبرص وذلك إلى عام 1972 عندما عين عضوًا بمكتب مستشار رئيس الجمهورية للأمن القومي. وفي عام 1974 عين سكرتيرًا ثانيًا بوفد مصر لدى الأمم المتحدة ثم رقي إلى سكرتير أول. وفي عام 1977 عين سكرتير أول لمكتب وزير الخارجية، وفي عام 1979 عين مستشارًا سياسيًا بالسفارة المصرية بموسكو، وفي عام 1982 أعيد إلى الوزارة وعين بمنصب المستشار السياسي الخاص لوزير الخارجية، وبعام 1984 عين مستشارًا سياسيًا خاصًا لدى رئيس الوزراء. وفي عام 1985 عين مستشارًا بوفد مصر لدى الأمم المتحدة، وفي عام 1987 عين مندوبًا مناوبًا لمصر لدى الأمم المتحدة. وفي عام 1989 عين بمنصب السكرتير السياسي الخاص لوزير الخارجية، وفي عام 1991 عين مديرًا لمكتب الوزير. وفي عام 1992 عين سفيرًا لمصر لدى إيطاليا ومقدونيا وسان مارينو وممثلًا لمصر لدى منظمة الأغذية والزراعة - الفاو. وبعام 1996 عين مساعدًا لوزير الخارجية. وفي عام 1999 عين بمنصب مندوب مصر الدائم في الأمم المتحدة. وفي يوليو من عام 2004 عين وزيرًا للخارجية ليخلف أحمد ماهر بالمنصب.

 

ثورة25 يناير

قبيل اندلاع اندلاع ثورة 25 يناير والتي بدأت كاحتجاجات شعبية وانتهت بتنحي الرئيس محمد حسني مبارك بعد اشتدادها ومطالبات المتظاهرين في ميدان التحرير بإسقاط النظام قال إن المخاوف من انتقال ما أطلق عليه العدوى التونسية إلى دول عربية أخرى بأنه كلام فارغ وأن لكل مجتمع ظروفه التي لا تتشابه مع المجتمع التونسي.

 

وأثناء الثورة ظهر في لقاء على قناة العربية وذكر إن أسباب اندلاع الثورة هي نتائج انتخابات مجلس الشعب التي أجريت في 28 نوفمبر 2010 والتي اتهمها معارضو النظام بأنها انتخابات مزورة، وأيضًا تقدم سن الرئيس مبارك وعدم معرفة خليفته في الحكم والحديث عن التوريث أو عدمه كان من الأسباب الضاغطة لاندلاعها حسب وجهه نظره. وفي جانب آخر فانه رد على المطالبات الأمريكية للنظام المصري بتطبيق إصلاحات فورية فإن ذلك يعني فرض الإرادة الأمريكية عليهم، كما إنه لوح بأن القوات المسلحة المصرية قد تضطر إلى التدخل في حال حدوث فوضى وذلك لاستعادة زمام الأمور.

 

كما إنه رد على المرشد الأعلى للثورة الإسلامية في إيران علي خامنئي الذي قال إن أسباب اندلاع الثورة هي سياسة الرئيس مبارك الموالية للولايات المتحدة وإسرائيل بأن كلامه يكشف عن مكنون ما يعتمل في صدر النظام الإيراني من أحقاد تجاه مصر ومواقفها السياسية، وقال أنه لم يفاجأ بما تضمنته خطبة خامنئي من تطاول على مصر. وقد أعيد تعيينه وزيرًا للخارجية في الحكومة الأخيرة المشكلة في عهد الرئيس محمد حسني مبارك برئاسة أحمد شفيق والتي شكلت أثناء اندلاع الثورة، والتي أصبحت حكومة تسيير أعمال بعد تنحي الرئيس مبارك ونقل السلطات الرئاسية إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة.

 

مصدر

 

 

ENG:

 

Ahmed Aboul-Gheit (Arabic: أحمد أبو الغيط‎, also: Abu al-Ghayt, Abu El Gheyt, etc) (born June 12, 1942 in Heliopolis, Cairo) is an Egyptian diplomat who was the Foreign Minister of Egypt from 11 July 2004 to 6 March 2011, since the government of Ahmed Nazif took office. Aboul-Gheit previously served as Egypt's ambassador to the United Nations. In December 2005 he began mediating the Chad-Sudan conflict. He was succeeded by ICJ judge Nabil Elaraby in March 2011, following the overthrow of President Hosni Mubarak.

 

Born at Heliopolis in Cairo, Aboul Gheit was originally from the city of Port Saeed. He started his career as Third Secretary in the Embassy of Cyprus and moved into being the First Secretary for Egypt's Ambassador in the United Nations, Political Consultant in the Egyptian Embassy in Russia in 1984, and moved into being the Ambassador of Egypt in Rome, Macedonia and San Marino, and by 1999 he was the head of Egypt's permanent delegation in the United Nations.  Regarding the Pope Benedict XVI Islam controversy, he said "this was a very unfortunate statement and it is a statement that shows that there is a lack of understanding of real Islam. And because of this we are hopeful that such statements and such positions would not be stated in order to not allow tension and distrust and recriminations to brew between the Muslim as well as the west."

 

Egypt's Foreign Minister Ahmed Abul Gheit opened on December 26, 2010, the first Egyptian consulate outside Baghdad in the northern city of Irbil in a one-day visit to Iraq, where he also held talks with Iraqi President Jalal Talabani. In a statement to the Qatari newspaper Al-Sharq, Abul-Gheit pointed out that Egypt is the second biggest African economic power with the most powerful army in Africa and is also the most effective diplomatic player in the continent. Consequently, no African country could isolate Egypt from the continent.

 

source

29.3.09, 2011-11-19

updated: 2013-02-08

icon Ahmed Aboul Gheit
icon Ahmed Aboul Gheit

ElectionsMeter is not responsible for the content of the text. Please refer always to the author. Every text published on ElectionsMeter should include original name of the author and reference to the original source. Users are obliged to follow notice of copyright infringement. Please read carefully policy of the site. If the text contains an error, incorrect information, you want to fix it, or even you would like to mange fully the content of the profile, please contact us. contact us..

 
load menu